جمعية العاديات في سلمية
أهلا بكم في هذه المساحة الحرة لنعمل جميعا من أجل المحافظةعلى الأوابد فهي شاهد على جهد إنساني وحضارة تحثناعلى أن نكون

جمعية العاديات في سلمية

منتدى جمعية العاديات في سلمية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مبروك لجمعية العاديات في سلمية منتداها الجديد ونرجو من الجميع المشاركة لتعم الفائدة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سلمية

 

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 ( تجربة الأديب و القاص محمد عزوز في ملتقى الأدباء الشباب في عاديات سلمية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهتدي مصطفى غالب



المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 18/05/2011

مُساهمةموضوع: ( تجربة الأديب و القاص محمد عزوز في ملتقى الأدباء الشباب في عاديات سلمية)    الجمعة مايو 20, 2011 1:06 am


القاص محمد عزوز
ضيف في جمعية العاديات – سلمية

ضمن برنامج ملتقى الأربعاء الأدبي في جمعية العاديات – سلمية ، حل القاص محمد عزوز ضيفاً على جلسة الملتقى ليوم الأربعاء 18/5/2011 وبعد تقديمه من قبل الأديب مهتدي غالب المشرف على الملتقى قدم الأديب عزوز نفسه ببطاقته الشخصية وبداية تجربته ، فتحدث عن بدايات الكتابة لديه وهيامه بأبحر الشعر ، ونظم الشعر العمودي ، ثم الإنطلاق إلى القصة القصيرة التي بدأ نشرها في الصحافة عام 1979 بقصة عنوانها ( أغنية العصر ) ، تعمقت تجربته في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي ونشر معظم قصصه في صحيفة الثقافة الأسبوعية ، وفي أوائل التسعينيات بدأ الطباعة فصدرت مجموعته الأولى ( ويبدأ الهمس ) عام 1995 ثم تلتها الثانية ( زاروب العين ) عام 1997 وبدأ يشارك في نشاطات وأمسيات أدبية في مختلف المحافظات السورية ويهتم برعاية المواهب الشابة في بلدته سلمية ويدير صالوناً أدبياً في منزله ، صدرت مجموعته الثالثة ( قرط خدوج ) عام 2004 وشارك في عملين مشتركين للقصة القصيرة الأول ( قصص مدينتين ) عام 2002 للقصة في حمص وحماه والثاني للقصة السورية ( وجوه ومرايا ) عام 2005 .
وفي عام 2010 صدرت مجموعته الرابعة ( حروف الدمع ) وكتابه البحثي ( شعراء سلمية ) في جزئه الأول . وهو الآن عاكف على إعداد الجزء الثاني منه ، وقد أنجز مجموعته القصصية الخامسة بعنوان ( جدراني أولى ) وسيرته الذاتية ( أنا والقدموس ذاكرة فقر ومواجع ) وكتاب بحثي في القصة القصيرة في سورية .
قدم بعد ذلك نموذجاً قصصياً له بعنوان ( لعبة الأمان ) من مجموعته الأخيرة ، ثم فتح باب الحوار الذي شارك فيه العديد من الأدباء والمهتمين الحاضرين ، وتركزت الحوارات بأسئلة تتعلق بالكشف عن جوانب أخرى في تجربة القاص الضيف ، والواقعية التي جسدتها قصصه ، وتضافر العوامل الثلاثة ( الفن – الثقافة – الخيال ) في بناء القصة – أي قصة ، والقصة التقليدية التي لانزال نستمتع بقراءتها رغم شيوع الحداثة في كتابة القصة .
حوار شفاف وجميل ذاك الذي شهدته إحدى قاعات جمعية العاديات في تلك الأمسية ، شارك فيه الجميع ، وتألق فيه أديب من أدباء هذه المدينة التي قدمت قاصين لهم تجربتهم ، وخاتمة بقصيدة من الشعر المحكي ( الغنائي ) قدمها الأديب عزوز ليضفي على الجمال جمالاً آخر تجسده رهافة الكلمة ورقة تنبض بها حروفها .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
( تجربة الأديب و القاص محمد عزوز في ملتقى الأدباء الشباب في عاديات سلمية)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية العاديات في سلمية :: الأدب العربي :: القصة القصيرة-
انتقل الى: