جمعية العاديات في سلمية
أهلا بكم في هذه المساحة الحرة لنعمل جميعا من أجل المحافظةعلى الأوابد فهي شاهد على جهد إنساني وحضارة تحثناعلى أن نكون

جمعية العاديات في سلمية

منتدى جمعية العاديات في سلمية
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مبروك لجمعية العاديات في سلمية منتداها الجديد ونرجو من الجميع المشاركة لتعم الفائدة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
سلمية

 

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 الإدارة السليمة للفضلات الصلبة البلدية " القمامة "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 17/03/2011

مُساهمةموضوع: الإدارة السليمة للفضلات الصلبة البلدية " القمامة "   الثلاثاء مارس 29, 2011 7:59 am

الإدارة السليمة للفضلات الصلبة البلدية " القمامة "
كتـب لجنة الاعلام / العاديات / سلمية
الخميس, 17 سبتمبر 2009 08:49



الإدارة السليمة للفضلات الصلبة البلدية " القمامة "


م . إخلاص الدبيـات · مقـدمـة . · تركيب و خـواص الفضلات الصلبـة البلديـة ( القمامـة ) . · التـأثير البيئي للقمـامة .· طرق معـالجة القمامـة . · مقـدمـة : من المشكلات التي تهدد وجود الإنسان وتلقى اهتمـاماً شديداً هذه الأيام لدى معظم حكومات دول العالم الغنيـة منهـا و النـامية مشكلة التلوث الفضلات الصلبـة البلديـة أو ما يعرف بالقمامة المنزليـة ، إذ أنهـا تمثل صداعـاً بيئيـاً موجعـاً وعبئـاً كبيراً يقـع على كاهـل المسؤولين في هذه الدول بسبب الزيادة الهـائلة و التنوع الكبير في الاستهلاك التي تصاحبهـا زيادة مطردة في حجم الفضلات التي ينبغي التخلص منهـا يوميـاً .· تركيب و خـواص الفضلات الصلبـة البلديـة ( القمامـة ) . تعرف الفضلات ( النفايات ) بشكل عام على أنهـا مخلفات الأنشطـة الإنسانيـة المنزليـة و الزراعيـة و الاستخراجيـة و التحويليـة و الإنتـاجية أي كل المواد الصلبة و شبـه الصلبة و الغازيـة المتروكة أو المتخلـى عنهـا كما هي في مكان ما ( أي يرغب صاحبهـا بالتخلص منهـا ) كما تعـرف ببسـاطة في الدول المتقـدمة بيئيـاً على إنها موارد ليسـت في مكانهـا الصحيح و تركهـا يسئ إلى الصحة و السـلامة العـامة . لا يوجد تصنيف مثالي للفضلات بل يوجـد عدة تصنيفات حسب عـدة عـوامـل كما هو في المخطـط التـالي :وتنقسـم الفضلات أيضـاً من حيث الخصائص إلى ثلاث مجموعات : النفايات الخطرة ، و النفايات غير خطرة ، و النفايات الخاملة . لنسلط الضوء على الفضلات الصلبة المنزلية أو ما يعرف بالقمامة و هي بالتعريف الفضلات الصلبة الناتجة عن الأحياء السكنية و الشوارع و الساحات العامة و الحدائق و المطاعم و الفنادق و المتاجر و المسالخ و الأبنية الحكومية و المؤسسات الأهلية . تتولد القمامة بشكل مستمر و بكميات متزايدة مع ازدياد عدد السكان حيث أن كمية القمامة تقارب 0.8 كغ لكل شخص في اليوم في الدول الناميـة بينما تصل إلى 1.95 كغ لكل شخص في اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية أما في فرنـسا فالكمية الوسطية 1.1 كغ لكل شخص في اليوم أي أن كمية القمامة التي يخلفهـا الفرد تتعلق بدخل المواطنين و المستوى المعيشـي لهم .فمثلاً : تقدر كمية القمامة الناتجة عن مدينـة دمشـق بحوالي 1000 طن يوميـاً يستقبل معمل المعالجـة حوالي 500 طن حيث يتحول 40 % إلى Compost وما يبقى يطمر كما و يستخرج حوالي 2 % حديد يعاد استخدامـه في معمل حديد حمـاه أما الباقي من القمامة فيوضع في مقالب مكشوفة . وتقدر كمية القمامة الناتجة عن مدينـة سـلميه وسطيـاً ما يزيـد عن 100 طن يوميـاً ، هنـاك معمل قيـد الإنشـاء . تأتي خطورة القمامة على الصحة العامة و على عناصر البيئة من خلال التركيب غير المتجانس لهذه الفضلات حيث أن طبيعتهـا و كميتهـا تختلف من دولة لأخرى و كذلك تختلف داخل الدولة الواحدة من منطقـة إلى منطقة و من شـارع إلى شـارع و من منزل إلى منزل و ذلك باختلاف المناخ و المواسم و العادات الاجتماعية و الأحوال الاقتصادية ... ولكنهـا بشكل عـام تشمل: مخلفات عضويـة: وهي المواد القابلة للتخمر والتحلل الناتجة من إنتاج وتجهيز واستهلاك الطعام وهي تختلف باختلاف أشهر السنة وذلك تبعاً لوجود أنواع الخضر والفواكه وكذلك تختلف باختلاف عادات وتقاليد التجمعات السكانية والموقع الجغرافي. مخلفات غير عضويـة: وهي المواد القابلة وغير القابلة للاحتراق مثل الورق و الكرتون و قطع القماش القديمة و الأخشاب و وهياكل الآليات القديمة و أكياس النايلون و عبوات الايروسول و العلب الفارغة ( البلاستيكية و المعدنيـة و الزجاجية ) . إن نفايات القرى تتميز باحتـوائهـا على نسبة أعلى من المواد العضوية مقارنـةً مع نفايات المدن كما أن نفايات الأحياء التجارية في المدينة تتميز باحتوائهـا على كميات عالية من الورق و الكرتون بعكس المناطق الصناعية التي تتكون نفاياتهـا من نسبة عالية من الخـردة و المعادن كما وتزداد نسبة الخضار و الفواكه في القمامة خلال فصل الصيف الذي يعتبر الموسم الطبيعي للعديـد منهـا . · التـأثير البيئي للقمـامة . تقوم الاستراتيجية الأساسيـة للتخلص من القمامة منذ أقدم العصور و حتى الآن في كثير من الدول وخاصةً الدول الناميـة على طرحـها على الأرض خارج حـدود البلدة أو المدينـة في حفر أو منخفضـات موجودة طبيعيـاً على شكل أكوام مكشـوفـة مشكلة ما يسمى بالمقالب أو المكبات المكشوفة و لكن هذه الطريقة في التخلص لم يعـد من يناصرهـا للأسبـاب التاليـة :1. المنظر القبيـح لهذه الأكوام الذي يؤدي إلى تشـويه منظر الأرض الطبيعيـة .2. تعفن المواد العضوية التي تحويهـا القمامة يؤدي إلى انتشـار الغازات السامة ( غاز الميتـان ) و الروائح الكريهـة و الأمراض و الأوبئـة عن طريق الذباب و البعوض و الحيوانات الشاردة إلى البيئـة المحيطة و خاصةً إذا احتوت القمامة نفايات المستشفيات .3. نمـو مستعمرات من الجراثيم و جيوش من الحشـرات الضارة .4. الاحتـراق الذاتي للقمامـة يؤدي إلى تشكل و انتشـار غازات ضـارة .5. تطاير بعض مواد القمامة ( أكياس البلاستيك ) إلى المناطق المحيطة و تشـوه منظر الأرض بالإضافـة إلى أنهـا تحجـز الضـوء و الأوكسجين عنهـا مما يفقدهـا إنتـاجيتهـا الزراعيـة .6. تلوث المياه الجوفية و بالتالي المجاري المائيـة بسبب ميـاه الأمطار السـاقطة فوق سطـح التربـة التي تغطي المكب و تصل إلى ما تحتهـا من نفايات مطمورة مستخلصـةً منهـا بعض المواد الخطـرة كالمعـادن الثقيلـة و المواد العضوية وغيرهـا بحيث تتحـول إلى محاليل ملحيــة سـامة تدعى (الرشـاحة ) لهـا تأثيرهـا البيئـي الملوث على التربـة والميـاه المحيطـة بالمكـب .· طرق معـالجة القمامـة . لمسـألة الفضلات الصلبة البلدية ( القمامة ) في الدول المتقدمة بيئيـاً إدارة خاصـة ًتهتم بهـا مثلهـا مثل مسـألة الميـاه و الهـواء تسمى إدارة النفايات . حيث يتضمن نظام إدارتهـا الاهتمام بهذه المشكلة ابتـدءاً من عملية جمعهـا إلى طرق معالجتهـا بهدف الاستفادة قدر الإمكان من مكوناتهـا و خاصةً في ظل التحديات الحالية و المستقبليـة للموارد الأوليـة ، بحيث يتحول التفكير من كيفيـة التخلص من القمامـة إلى إيجاد الحلول وطرق معالجـة الكميـات الهائلـة المتولدة يوميـاً و اعتبـارهـا ثروة اقتصاديـة يجب الاستفادة منهـا . يعتبر جمع القمامة من الأحياء السكنية من المتطلبات الصحية الأساسيـة و هو أول خطـوة في إدارة الفضلات الصلبة و تمثل عمليـة نقلهـا حلقة الوصل بين الجمع و المعالجـة ، يجب أن يكون نظام جمع و نقل القمامة سريع لأن لتراكمهـا أضرار صحية و اجتماعيـة و اقتصادية ويجب أن لا تتجاوز فترة بقاء القمامة ثلاثـة أيام في الفصل البارد و يومـاً واحـداً في الفصول الدافئـة . يدخل موضوع جمع ونقل الفضلات الصلبـــة البلديـة في معظم بلداننـا في قائمـة الخدمـات المختلفـة التي تقوم بهـا مجالس المدن و البلديات ، وضعت العديـد من الدول استراتيجيات لإدارة النفايات مع الأخـذ بعين الاعتبار المهـام الأسـاسية التـاليـة من أجل تخفيض وطـأة مشكلات المعالجـة وهي : ¨ منع تـولد و إنتاج النفايات : يقصد بهذا البرنامج التقليل من مواد المخلفات أثناء عملية التصنيـع و كذلك استعمال منتجات تامـة الصنـع ، ويتطلب هذا الإجراء اعتمـاد طرق تصنيع جديـدة تقوم على أساس التقنيات النظيفـة أي تلك التي تقلل من إنتـاج النفايات عنـد المصـدر و الحصول على مواد يمكن استعمالها لفترة أطول و لعـدة مرات .¨ برامج استرجاع للموارد الطبيعية و إعادة تدويرهـا : أي استخدام بعض مواد القمامة ذات القيمة الاقتصـادية ( الورق و الكرتون و الزجـاج و المعادن و البلاستيك ) كمواد خـام في إنتاج سـلع جديدة ليس بالضرورة أن تكون مماثلة لتلك التي نتجت عنهـا النفايات فعلى سبيل المثال يمكن استخدام الفضة المستخلصة من صناعة التصوير في إنتاج طلاء المعادن كما يمكن استعمال العلب البلاستيكية في تصنيع الأنابيب أو المواسـير، ولكن هذا البرنامج يتطلب وعي بيئي عالي المستوى لدى مواطني البلديات من أجل عملية الفرز كما يتطلب تسويق للمواد المسترجعة وبيعهـا إلى مؤسـسة أو شركة تستعمل هذه المواد وتحولهـا إلى منتجـات مفيـدة . أما طرق المعالجـة و الأكثـرهـا انتشـاراً هي : طريقـة المطامر ، الطرق الحراريـة ، الطرق البيـوحراريـة .1 . طريقـة المطامـر : تختلف المطامر من المقلب المفتـوح إلى المطامر الآمنـة فالمطامر الصحيـة ، يتم في طريقة المطامر الآمنـة و المطامر الصحيـة : تحديد مساحة من الأرض خارج حـدود المدينـة أو البلدة و ذلك نتيجة لتضافر جهـود عديدة من المختصين في الجيولوجيـا و الهيدرولوجيا و البيئـة و توفير الطرق الجيدة إلى المطمر و الطرق داخله أيضاً و تأمين وجـود سـور يحيط بالمطمر يمنع دخول الحيوانات الشـاردة و تبطين قاعدة المطمر بطبقـة غضارية أو بوليميريـة عاليـة الكثافـة لمنع تسرب المواد الراشـحة إلى خزانات المياه الجـوفيـة . و من الضروري توفر مختبر وتجهيتزات لمراقبـة تحلل الفضلات عن طريق تحليل الرشـاحة و مراقبـة و استخـراج الغاز المتـولد ( الغـاز الحيـوي الذي يحتوي على نسـبة عاليـة من غاز الميتان ) بهدف الاسـتفادة منـه في توليد الكهربـاء . تغطى الفضلات في طريقة المطامر الآمنـة بغطاء خارجي ينسجم وشكل الأرض المجاورة ، أمـا في طريقـة المطامر الصحيـة فتلقى الفضلات على شكل طبقات متتاليـة ثم ترص كل طبقـة و تغطى بطبقـة من التـراب و ترص أيضـاً و ذلك للتقليل من مساحة الأراضي اللازمـة لاستيعاب الفضلات ، و بعد ( 3 – 4 ) أشهر تصبح الفضلات خامـلة و يتم تكتيم الطبقة الخارجيـة بهـدف إعادة استخدامهـا ( يزرع فيها نباتات ذات جذور تنمـو بشكل عرضاني ) . 2 . الطرق الحراريـة :هي طرق كيميائيـة تهدف إلى التخلص نهـائيـاً من الفضلات و تحولهـا بسرعة إلى نواتج غـازية أو سائلة أو صلبة و تتضمن : عمليات الاحتراق و التفكيك الحراري و عمليات التغـويز . A – الاحتراق : هي عمليات تحويل الفضلات بالحرق الكامل إلى نواتـج نهـائيـة يسـتفاد منهـا في الحصول على الطـاقة ( كهرباء ، بخار مـاء ، ميـاه ساخنـة ) . في السابق كانت تتم عمليات الاحتراق في حراقات تقليديـة حيث تنفث غازاتهـا الخطرة و الضارة إلى الهـواء و تلقي برمادهـا على الأرض مسـببةً الكثير من الأضرار البيئيـة مما أدى إلى تراجع في استخدامهـا و لكن مؤخراً تم تطوير أجهزة القياس و التحكم بشكل كبير مما أدى إلى ضبط الإصدارات الغازية لوحدات الاحتراق وجعلهـا ضمن الحدود البيئيـة المسـموح بهـا كما أدى التطور التكنولوجي في وحدات الاحتراق إلى عـودة هذه الطريقة للاستخدام بطاقـة أكبر و بشكل أوسع . B – التفكيك الحراري : وهي طريقة حديثة عبارة عن عملية لا هوائيـة تهدف إلى تحويل القمامة الغنية بالكربـون إلى ( غازات و بواقي صلبة مثل الفحم و إلى نواتج قابلة
للتكاثف ) و ذلك عند تسخينها في مجال حراري )550 – 600( درجة مئويـة في فرن دوار بحيث تستخدم النواتـج على شكل وقود و مواد تدفئـة و مواد أولية للصناعات الكيميائية -C التغـويز : هي عبارة عن تفاعل الأجزاء الكربونيـة من القمامة في درجات الحرارة العاليـة ) 1000 – 1300 ( درجة مئويـة و تحويلهـا إلى مواد احتـراق غازيـة وذلك بوجود مـواد مساعدة للتغويـز ، مع ملاحظـة إن حجم الملوثات المطروحـة على الجـو هو الأخفض مقارنـةً مع عمليتي الاحتراق و التفكيك الحراري . 3 . الطرق البيـوحراريـة : عبارة عن انحلال المواد العضـويـة التي تحتويهـا القمامـة نتيجـة نشاط الكائنات الحيـة المجهريـة في ظروف هوائيـة أو لا هوائيـة بحيث تتحول إلى مـادة عضـويـة – معدنيـة تحتوي نترات و كبريتات و بوتاسيوم و فوسفور تدعى الدبـال صالحـة لتحسـين التربـة كسـماد . في الظروف اللاهوائيـة للتحويل يجب أن تتحقق النسـبة C / N = 20 بحيث يتم الحصول على مادة الدبال وعلى مزيـج غازي يحتوي نسـبة مرتفعـة من الميتان يسـتفاد منـه في تـوليـد الطاقـة . أما بالنسـبة إلى طرق التحويل إلى سماد في ظروف هـوائيـة فيجب أن تتحقق النسـبة C / N = 35 لنحصل في النهايـة على الدبـال و ثاني أكسيد الكربون و بخـار المـاء عند درجات حرارة مرتفعـة لذلك هنـا يتشكل السماد بشكل سـريع و لا يترافق بانتشـار الروائـح الكريهـة كما هو الحال في الظروف اللاهوائيـة . و أخيراً إن الطرق المطبقـة في كل بـلد تختلف عنهـا في بلـد آخـر و ذلك باختلاف تركيب القمامة كما إنه لا يمكن الاعتماد على طريقة واحـدة من الطرق بل من المفيـد التوصـل إلى نظام ناجـح و متكامـل يعتمـد على ربـط مجموعـة من الطرق المعتـبرة و يفي بالأغراض الصحيـة و البيئيـة و الاقتصـادية للبلـد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adieat.syriaforums.net
 
الإدارة السليمة للفضلات الصلبة البلدية " القمامة "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية العاديات في سلمية :: البيئة والثقافة البيئية :: باقي مكونات البيئة-
انتقل الى: